منتديات Ouran High School لكل محبي Ouran High School
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنتظار زهرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Samsooma



انثى عدد الرسائل : 3
sms : ائمة علي وجهي أبحث عن وطن و اتضح أن لي أوطان
دعاء :
البلد: :
الأنمي المفضل: :
تاريخ التسجيل : 02/01/2009

مُساهمةموضوع: أنتظار زهرة   الثلاثاء يناير 06, 2009 11:58 am


السلامـــ عليكم و رحمة الله و بركاتهـــ
كل قصة تمثل أمل تمثل حلم تمثل فكر كاتبها و أكثر ما تمثله القصة
أنها تجسد فكر و مشاعر الكاتب لتوصل هدف و توصل رسالة
....... اســــــــــــــتمتعوا بالقصــــــــــــــــــــــة .......






" لا تخافي يا دميتي .. فأنا لا أزال معك "

و قف زهرة تحدث دميتها و من تحتها أشلاء الجرحى و الموتى تتخبط تحت قدميها الصغيرتان و من فوقها صار لون السماء رمادي من أثر الدخان و من أمامها تهدمت كل البيوت و انهار البنيان و من ورائها جثة لفتاة في السادسة عشر من عمرها ملقاة بإهمال

وقفت زهرة وسط كل هذا الخراب رافعة رأسها و في يدها الدمية قريبة لصدرها في العاشرة من عمرها كانت لكنها وقفت كبنت الثلاثين .. لم يكن مظهرها الرث قد أثر علي جمالها الطفولي و لم يكن صمتها و سكون حركتها دليل علي فزعها .. الغريب كانت واقفة و هي تشعر بكل الأمان الموجود بالعالم بل كانت بفستانها المهلهل و شعرها الأشعث أكثر براءة من أجمل أطفال العالم و كانت بقدميها الحافيتين و سقف بيتها المهدم أكثر أماناً و طمأنينة و هدوء من أكثر الأطفال الذين ينامون الآن في بيوت حصينة و قد كان يبعث ثوبها الرث في جسدها دفئاً أكثر مما تبعثه المدافئ بالبيوت الكبيرة

و أخذت تجول بناظريها في أرجاء المكان كانت الشئ الوحيد الذي دل علي أنه كان هنا حياة

فرفعت قدماها و أخذت تتجول بين الجثث حتي استقرت بجوار جثة الفتاة ذات السادسة عشر و جلست لجوارها و أخذت تلعب بخصلات شعر الفتاة الميتة ثم وضعت رأسها بكل هدوء علي صدرها و أمسكت دميتها بالقرب منها وراحت تهمس لها

:" هل تري ؟؟ ياسمين لم تعد معنا .. أصبحت أنا و أنت فقط . ماذا تقولين ؟ كيف ذهبت ياسمين و أنا أنام عليها ؟ حسناً سأشرح لك "

و نهضت الفتاة من علي صدر أختها ياسمين و أجلست دميتها أمامها و راحت تتكلم بجدية و هي مقضبة جبينها كمن يشرح شئ صعب لطالب غبي :" أنظري .. ياسمين قالت لي أن الذين يموتون يروحون عند الله لكن يتركوا جسدهم ورائهم فهم لم يعودوا بحاجة له هيك ياسمين خبرتني لما ماما راحت عند ربنا "

و شاورت علي خيتها و قالت :" مثل هيك "

و رفعت كتفيها بلامبالاة و أكملت حديثها :" أنا بكرة بروح علي ربنا و بخبره أني هيك كفاية و أعود بماما و بابا و ياسمين .. ما تخافي راح أخذك لعندون معي .. و أنت وين البابا و الماما تبعيتك ؟ ما تخافي لما أروح علي ربنا راح أخبره يرجع البابا و الماما تبعيتك " وضحكت و هي تنظر للدمية كأنها تنتظر أن تقوم الدمية بمعانقتها و شكرها

ثم تابعت بعدما اهتزت الضحكة و تحولت لابتسامة باهتة :" أنا بعرف أنك اشتقتي للماما و البابا و خيتك أنا بعرف و أنا بعرف انك أوقات بتريدي تبكي و أوقات كتار بتكوني فزعانة "

و أطرقت برأسها و سقطت دموعها علي أجريها ثم نظرت للدمية طويلاً ثم قالت :" لا .لا ما تبكي أنا راح أكتب رسالة ل الله و أخبره أني .. أقصد أنت بتريدي أهلك "

ثم نهضت و أخذت تبحث عن شي تكتب به و شي تكتب عليه فلم تجد إلا صخر أبيض فناولته وانكبت علي الأرض و بجوارها دميتها و أخذت تشخبط و تخربش علي الأرض و أخذت تهز راسها يمين و يسار و هي تكتب كأنها طفل بالحضانة يلون بعض الزهور

: السلام عليكم يا رب .. أنا زهرة بتعرفني ؟؟ .. أنت عندك بابا و ماما تبعيتي و تبعية دميتي " و أخذت ترسم صورة لبيت و أمامه تقف ثلاث فتيات و رجل و رسمت قرص شمس كبير و شجرة

ثم تابعت رسالتها :" نحنا كنا عايشين هون يا رب هيدي أنا و هيدي ماما و الطويلة هي ياسمين خيتي و هيدا بابا أما هيدا فهو كلب الجيران " و أخذت تتابع الخربشة علي الأرض حتي انتهي الحجر الأبيض فجلست باستياء علي الأرض و تناولت دميتها و قالت :" أوف ما كملت الرسالة لكن لا تخافي ياسمين خبرتني مرة أن الله يسمعنا كلنا و عارف نحنا شو بنعمل راح نكلمه من هون " ثم وضعت دميتها في وضعية الدعاء و فعلت المثل و راحت تقول :" ربنا أنا زهرة بنت عايشة بغزة لها الحين نحنا ما عاد عندنا أكل و لا بيت و لا موية نشربها و ها الحين ما عاد عندنا ماما و لا بابا و لا خية " ثم انزلقت الدمية من وضعيتها التي وضعتها زهرة بها فتركت الدعاء و قامت بتعديل الدمية و تابعت الدعاء :" أنا ما بعرف أنا معصبة عليهم لأنهم تركوني هون و ما أخذوني لعندك معهم .. يا رب أنا لحالي هون ما تتركني خذني لعندك أنا و دميتي بدنا نكون حدك مع أهلنا كلياتون "

و استعدت لتنهي الدعاء و قالت :" شكراً يا رب " .. ثم نظرت لدميتها فقالت :" ربنا راح يأخذنا لعنده .. هو خبرني هيك "

ثم تناولت الدمية و عادت لجوار جثة أختها و قالت :" ما تخافي ياسمين قريباً راح أكون حدك "

و أخذت الفتاة تنتظر في أمل في صبر طوال سبع ساعات في برد قارص و جوع شديد و خوف رهيب و كلما فكرت دميتها في البكاء أو الخوف كانت زهرة تطمأنها و لكنها لم تكن تعرف أنها هي من كانت خائفة و تريد البكاء

و بعد فترة ليست قليلة راحت تبكي و تنادي علي خيتها :" ياسمين .. تعالي خذيني ياسمين وينك ياسمين ؟ " و بدأت تشك في أن الله راح يخذها لعنده و صارت تبكي بحدة عندما استقر في ذهنها أنها ستبقي هنا وحيدة للأبد .........

و ظلت تبكي حتي غلب النعاس عينيها الدامعتين و وضعت رأسها علي كتف ياسمين

و في الصباح انهمر المطر علي كل الجثث الموجودة بالمكان و هطلت حبات المطر علي بشرة زهرة لكنها لم تستيقظ

فلقد كانت بالأعلى تنظر لجسدها النائم علي جسد خيتها ياسمين و دققت النظر قليلاً فوجدت دميتها لا تزال بالأسفل فقالت :" لا تخافي دميتي .. برجع آخذك معي "

و أكملت رحلتها صاعدة للسماء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رجل المستحيل
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 290
العمر : 28
الموقع : منتديات اوران هاي اسكول
العمل/الترفيه : مترجم
المزاج : جيد
sms :


My SMS
~~المنتدى ليس بعدد اعضائه ..بل بتعاونهم كأسرة واحده...~~


دعاء :
البلد: :
الأنمي المفضل: :
تاريخ التسجيل : 24/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنتظار زهرة   الخميس يناير 08, 2009 9:32 am

يا اللهـ،
القصة مؤثرررة جـــــــداً
وانا بقرأ بحس اني داخل القصة وقاعد اشوف المنظر،،
عجزت وعجز قلمي وتبعثرت الحروف
وانا اريد شكرك..

جزاكـ الله خيرا على هذه القصة المؤثرة
والرائعة
في امان الله


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ouran.yoo7.com
 
أنتظار زهرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات Ouran High School  :: °¨¨™¤¦اكادمية اوران العامه ¦¤™¨¨° :: اكادمية [قصص الأعضاء الخيالية ]-
انتقل الى: